خربشات الثقافية




 
Kharbashatnetالبوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 في مهبِّ الوطن..!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف الباز بلغيث

avatar

ذكر
المواضيع والمشاركات : 3
الجنسية : جزائرية
تاريخ التسجيل : 20/07/2012

مُساهمةموضوع: في مهبِّ الوطن..!   20/7/2012, 11:10 pm

خاطرة فكر:
في مهبِّ الوطن..!


1/ (لا يركنُ إلى قارعةِ الظُّلمةِ غيرُ مَنْ لم يهتدِ لِسِراجِ بيته..).

حكايةُ الوطن تبدأُ بمجرَّد صمتِكَ عن سؤالٍ قابعٍ بالقلبِ، سارحٍ بالوجدان، مهيمنٍ على تفكيرِ الخاطر.. إنّها إلياذةُ الانتماءِ إلى قداسةِ المكان.. حكايةٌ تحكي للمتيَّم ما فاتَه من حنينٍ و تدلُّهٍ، وتروي للطّيور نسائمَ الهبوبِ الخالد!

حكايةٌ تُمَنِّي القلمَ بسُطورٍ وسُطورٍ على مدَى بياضِ صفَحَاتِ مقاماتِه، كما تُمَنِّي البياضَ ذاتَه برَجْعِ صدَى العشّاقِ بينَ "النّقطةِ" و"الفاصلةِ" إلى حين التّنهُّدِ العبقريِّ، المشرئبِّ إلى ذروةِ "التّعَجُّبِ" الذي يخطُّه قلمٌ حالمٌ بمعراجِ النّور!.



2/ (لغةُ الجمالِ تصِلُ آخرًا شغافَ مَنْ ألِفَ القُبحَ على مضَض..).

.. في مهبِّ الوطن، تقف الشُّرفاتُ مُشرِعةً أوهامَنا، مُسدِلةً أحلامَنا في ٱنتظارِ سفورٍ لم نَرَهُ من قبلُ؛ تراوحُ ستائرُ المنتَظَر نسيمَه الهائجَ، و نورَه الوهّاجَ، علّها تمسحُ عنها غبارَ السّكارى، أو تغسلُ رطوبةَ الحالمين الكسالى!.



3/ (غريبٌ .. يجمعهُما أملٌ .. ويفرّقهما ألم!..).

.. في مهبِّ الوطن، تتأنّق العروسُ فوقَ "هودجِ" عريسِها، و قد رسَمَا سويًّا صوبَ عينيه - الوطن - خيمةَ المنتَهى السّعيدةَ، ولمعةَ الانشطارِ الفريدةَ؛ وسيشهدُ العرسَ قمرٌ ونجمتانِ وزغاريدُ، يسامرُونَ الحاديَ نشوةَ الاتّكاءِ على نمارقَ حريريّةٍ في ندوةِ كوخِها البسيطِ الدّافئِ الآمنْ!.



4/ (أكرمُ مِنَ المطر..أرضٌ لم تبخلْ بوفاءٍ له؛جفَّتْ و لمْ تمُتْ!).

.. في المهبِّ، سنراقصُ ظفائرَ الوطنِ بلا إيقاعٍ رتيبٍ، أو دندنةٍ متعبَةٍ مبحوحةٍ، نمدُّ إليه حناجرَنا ليُقلِّبَ تحتَ ألسنتِنا - المتشبّثةِ بلِهَانا - ٱسمَه النّديَّ من طول مُكْثٍ، ومن شغفٍ للبوحِ به.. لا نظيرَ له..! هو يعلمُ بأنّنا ندُسُّ له عطشَنا تحتَ نارِ قلوبِنا ليبقى منعِشًا، ونارُه ملتهبةٌ يكسُوها الدّفءُ بجلاله، ويغذّيها الحنينُ بحب!.



5/ (حكايةُ الأسمرِ تنتهي دائمًا بشفقٍ أحمر..).

.. في مهبِّ الوطن، ستغتسلُ كلُّ أغنيّةٍ مهيظةٍ تحتَ شلاّلِ أنشودةِ السّلام؛ وستنعمُ الألحانُ برهافةِ سمعِنا كلّما تردّدَ ٱسمُ "وطن". هذا الذي تتعدّدُ تقاسيمُه بقدْرِ تعدُّدِ مَنْ أحبَّه، وسيبدو حليبًا إذا تناولَتْ كأسَ"غَبُوقِه" أدَمَةٌ بيضاءُ، وسيتحوّلُ عسلاً إذا ما تداوتْ به أدَمَةٌ سمراء!.



6/ (رُضابُ الزّهور يولّدُ في الغالب حساسيّةً مفرطة..).

.. في مهبِّ الوطن، تعودُ الطّيورُ لتلاحقَ ظلالَها بينَ مروجِ القمحِ، وبساتينِ النّعمانِ، وحقولِ الزّعترِ، وستلهثُ الصّبيةُ بينَ مرْجٍ و بستانٍ وحقلٍ، للظّفرِ بالظّلِّ الهاربِ من قسوةِ السّفر، و هجيرِ المسافاتِ، ومَنْ يُمسكُ به سيقيمُ ٱحتفاليّةً أمامَ نُصْبِ "الحلم الكبير".. لأنَّ الظّلَّ بين راحتيْنِ صغيرتيْنِ، يحرّكهما أملٌ أكبرُ! و(إذا لاحَ لِلباشقِ الصّيدُ، نسِيَ مألوفَ الكفِّ) [1].



7/ (في كلِّ مرّةٍ يعجزُ السّرابُ عن تحقيقِ أمنيّةِ عاشقيه..).

.. في مهبِّ الوطن، يُصرُّ الجدولُ على أن يسابقَ السّاقيةَ وصولاً إلى النّهر؛ وفي خضمِّ كبريائِهما، وعلى الضّفافِ يرسلُ الحالمونَ أرجُلَهم أسفلَ القاع، فتنتشلُهم قشعريرةٌ بعيدًا، محاوِلَةً تجريدَهم من نشوةٍ عابرةٍ، إلى أنْ تبعثَ فيهم فرحةَ الاستئناسِ بكرمِ النّهر، لأنّها ليلتُه، و لأنّهم ضيوفُه!.



8/ (الحبُّ غوصٌ إلى الأعماق .. والأكسجينُ قد لا يكفي..!).

.. في مهبِّ الوطن، نعاودُ ما خلّفَ الأوّلون لنا من حكمةٍ وبؤسٍ ويقينٍ.. نفسِّرُ أوهامَنا بحكمتهم، ونشرِّدُ أحلامَنا ببؤسِهم، ونثبّتُ حصافتَنا بيقينِهم وفطنتِهم، ونفوذِ بصائرِهم. لتكتملَ الحكايةُ على يديْ وطنٍ، أنا وأنتَ و هُم بقايا آخرِ سطرٍ فيه، يلجمُه الحبُّ بأنينه له، ويقبعُ الصّمتُ المُرُّ على أنفاسِ حبرِه الشّفيفِ المحنَّطِ بسلامةِ نقاوته.

[1] مقولة لابن قيم الجوزية.


[center][b][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elbez74.3abber.com/
حفيظة طعام

avatar

المواضيع والمشاركات : 79
الجنسية : جزائرية
العمل/الترفيه : قاصة
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: في مهبِّ الوطن..!   16/8/2012, 4:01 am

لي عودة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيظة طعام

avatar

المواضيع والمشاركات : 79
الجنسية : جزائرية
العمل/الترفيه : قاصة
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: في مهبِّ الوطن..!   17/8/2012, 2:45 am

صديق الابداع يوسف
كل عام وانتم بخير
قرات في مهب الجمال/الوطن
وراقني بوحك كثيرا فيه كثر من الفلسفة والخيال والفكر
ثلاثية شكلت افكارا لها ابعاد عميقة جداااا
فحب الاوطان يجعل منا مفكرين
والحزن عليها يقوي ويذكي عزيمة الابداع
جميل انت في كل اطوارك وحالاتك
مبدعا /متاملا/فيلسيوفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر محمد الوزير
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
المواضيع والمشاركات : 405
الجنسية : يمني
العمل/الترفيه : شاعر ومحام - بوزارة الصناعة والتجارة
تاريخ التسجيل : 10/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: في مهبِّ الوطن..!   18/8/2012, 3:49 am

في مهبِّ الوطن، تقف الشُّرفاتُ
مُشرِعةً أوهامَنا، مُسدِلةً أحلامَنا في ٱنتظارِ سفورٍ لم نَرَهُ من قبلُ؛
تراوحُ ستائرُ المنتَظَر نسيمَه الهائجَ، و نورَه الوهّاجَ، علّها تمسحُ
عنها غبارَ السّكارى، أو تغسلُ رطوبةَ الحالمين الكسالى

حسب العنوان ترجمة لما يخالج الوجدان , وحقه وقد رسم الصورة المتغياة من وجودنا , وما نحن له فاعلون وهو يذوي في عجين الشتات

.. في مهبِّ الوطن، نعاودُ ما خلّفَ الأوّلون لنا من حكمةٍ وبؤسٍ ويقينٍ..
نفسِّرُ أوهامَنا بحكمتهم، ونشرِّدُ أحلامَنا ببؤسِهم، ونثبّتُ حصافتَنا
بيقينِهم وفطنتِهم، ونفوذِ بصائرِهم. لتكتملَ الحكايةُ على يديْ وطنٍ، أنا
وأنتَ و هُم بقايا آخرِ سطرٍ فيه، يلجمُه الحبُّ بأنينه له، ويقبعُ الصّمتُ
المُرُّ على أنفاسِ حبرِه الشّفيفِ المحنَّطِ بسلامةِ نقاوته


وفي مهب الريح - أي مهب الوطن الذي سماه صاحب النص , يعاني مما نعانيه , والجمود يلف الجماهير لاتدري لذاتها مصيراً وقد تضبب في رؤاه . وما كاد يعرف من له ومن عليه , في زمن الصمت القبيح , والجمال الذي يبكي النفوس الواهمة في زوارق عائمة
لاتدر هي إلى أين .. آه يامهب الوطن وأنت تضمر في ريعان النضال
أبدعت وأحسنت أيها المتألم والمتأمل مايكون المصير , شكرا لك أيها الثائر الناثر يوسف الباز بلغيث , دمت متألقاً ,, وغذا ينتصر الوطن فلا يبقى في مهب الوطن , أو مهب الريح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في مهبِّ الوطن..!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خربشات الثقافية :: خربشــــــــــــــــــــــــــات أدبية :: خربشات نثرية-
انتقل الى: